دخل كمشجع وخرج بطلا حاملا للقب .. قصة غريبة على الحلبات!

حسين فاروق 21:42 14/10/2017
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
لويس فيليب ألفيم

في عالم الرياضة تمر علينا بعض القصص الإنسانية والمواقف الغريبة التي تؤثر فينا، وغالبا ما تترك أثرا في داخلنا.

وفي عالم فنون القتال تحدث أيضا تلك القصص الغريبة، والتي كان لويس فيليب ألفيم، بطل واحدة منها، بعد أن تغيرت حياته في يوم وليلة، حيث أنه يعشق فنون القتال، فدخل كمجرد مشجع وخرج منها يحمل بطل وزن الوسط في بطولة اتحاد جويز دي فورا للقتال.

والقصة تبدأ عندما نظم اتحاد جويز دي فورا للقتال بطولته رقم 18 ووضع لنزال حدثه الرئيسي على اللقب المقاتلين كارلوس إدواردو روفينو و كلوديني كال للمنافسة على لقب الاتحاد.

ولم يستطع روفينو المشاركة في النزال بسبب وزنه الزائد بينما كال وافق على اللعب رغم زيادة الوزن، إلا أن كال انسحب في اللحظات الأخيرة قبل النزال، وهنا بدأت قصة بطل واقعتنا لويس فيليب ألفيم.

حيث كان ألفيم يسعى إلى حضور مواجهة كال وروفينو كواحد من مشجعي الفنون القتالية المختلطة، ولكنه لم يكن لديه المال ليحضر تلك المواجهة وليشتري التذاكر، فقام بمساعدة خطيبته بطهي الكعك وقرر بيعه أمام الفندق الذي سيقام في قاعته الرياضية هذا النزال.

وبالفعل تمكن ألفيم من جمع أموال التذكرة ودخل الفندق وسمع أن مواجهة الحدث الرئيسي قد تم إلغائها، ليقوم بالذهاب إلى أحد المسئولين في اتحاد جويز دي فورا ويقدم نفسه لخوض ذلك النزال.

وبالفعل عاد هذا المسئول الذي يدعى فيليبي سيلفا ليؤكد موافقة الاتحاد على أن يخوض ألفيم المواجهة أمام روفينو.

وكانت هذه المواجهة هي الأولى لألفيم على حلبات فنون القتال المختل بينما كانت السادسة للمقاتل روفينو الذي فاز في 5 نزالات وخسر في واحدة فقط.

وبالفعل ووسط 1500 متفرج ارتدى ألفيم قفازته وتمكن من إخضاع بروفينو بحركة استسلام triangle choke ليعلن الحكم فوز ألفيم باللقب وسط ذهول المشجعين.

ولم يتمالك ألفيم نفسه من الضحك مع خطيبته التي حضرت العرض، بسبب ما حدث، وطلب من كل الجماهير التي حضرت العرض أن تنشر ما حدث معه لكل وسائل الإعلام.

ويمكنكم مشاهدة فيديو لتلك المواجهة كما يلي:

شاهد أيضا .. أقوى  10 ضربات قاضية على حلبات المصارعة 

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

Recommended

الأكثر مشاهدة

ديربي ميلان بشخصية صينية !

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ديربي ميلان

ميلان والانتر يتشاركان نفس المدينة ، ونفس الملعب ، ونفس اللهجة .. لكن ديربي الغضب هذه المرة لن يكون كالمعتاد ، لأنه سيحمل بين صفحاته الكثير من الأمور الجديدة التي تزيد شغف المتابعين لمعرفة كيف سيظهر الديربي ومن سيفوز؟!

الديربي سيشهد ” شخصية صينية خالصة ” بعد استحواذ الآسيويين على ملكية الناديين ، كما أن تحكم الشركات الصينية في الناديين ، سيشكل إضافة لمعدل أرباح قياسية سيتم تسجيلها كما توقعت وسائل إعلام إيطالية ، وكل ذلك يضاف لصراعهما على الترتيب .

يعتبر بيع الناديين لمجموعة مستثمرين من الصين أكبر حدث مشترك بين الغريمين اللدودين ، ذلك أن ميلان لحق بمواطنه الإنتر في الصيف الماضي ، وأعلن بيع النادي إلى شركة ” روسونيري سبورت إنفستمينت لوكسمبروج “، والتي تملك أسهمها شركة صينية ؛ وبلغت قيمة الصفقة حوالي 740 مليون يورو، وهي بذلك أكبر استثمار صيني في أحد أندية كرة القدم الأوروبية .

في المقابل كان إنتر قد خطا تلك الخطوة سابقا في العام الماضي ، حين أعلن بيع النادي لمجموعة “صنينج” التجارية ، كما تولى رئاسة النادي فعلياً شخصية آسيوية وهو ” إيريك توهير ” الملياردير ورجل الأعمال الإندونيسي الجنسية .

وبذلك سيكون الديربي بين الغريمين تحت عنوان ” ديربي بشخصية صينية ” بعد تلك الصفقات التي جمعت الناديين تحت راية ” الاستثمار الاقتصادي الصيني ” .

شاهد أيضاً.. كريستيانو رونالدو ثعلب مربع العمليات:

الأكثر مشاهدة

لاعبون دخلوا حقل السياسة بعد الاعتزال

مراد نشيوي 02:55 14/10/2017
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

بينما يختار نجوم كرة القدم دخول عالم التدريب بعد اعتزال اللعب هناك آخرون يفضلون التحليل التلفزيوني أو شغل مناصب إدارية في أنديتهم السابقة، لكن هناك عدد من اللاعبين الذين خلقوا الاستثناء وقرروا دخول عالم السياسة بعد اعتزال اللعب، منهم من أصبح نائباً برلمانياً أو وزيراً بل وحتى رئيساً للجمهورية.

جورج وياه

جورج وياه

أصبح النجم الدولي الليبيري السابق واللاعب الإفريقي الوحيد الفائز بالكرة الذهبية جورج وياه قاب قوسين من الفوز بالانتخابات الرئاسية الليبيرية في ترشحه الثاني، بتصدره لِـ 11 مقاطعة من أصل 15، حيث من المنتظر إعلانه رئيساً بشكلٍ مباشر في حالة حقق 50% أو أكثر من نسبة الأصوات أو دخول جولةٍ ثانية في حالة حقق أقل من ذلك.

وكان جورج وياه قد خاض مسيرة كروية مهمة في الملاعب الأوروبية وخاصة مع موناكو، باريس سان جيرمان ،ميلان وتشيلسي هو الذي توج بعدة ألقاب أبرزها الدوري الفرنسي، كأس فرنسا، الدوري الإيطالي وكأس الاتحاد الإنجليزي، حيث سجل أكثر من 200 هدف خلال مسيرته، هو الذي اعتزل سنة 2003 وبحوزته أكثر من 20 جائزة فردية أبرزها جائزة الكرة الذهبية التي حققها سنة 1995.

أوليج بلوخين

أوليج بلوخين

يعتبر أسطورة كرة القدم السوفييتية أوليج بلوخين من أبرز الأسماء الرياضية التي دخلت عالم السياسية بعد استقلال أوكرانيا، حيث تم انتخابه كنائب برلماني للمرة الأولى سنة 1998 عن حزب هرومادا، قبل أن يتم إعادة انتخابه سنة 2002 عن الحزب الديموقراطي الاجتماعي الموحد.

وكان أوليخ لوخين من أهم المهاجمين الذين مروا على نادي دينامو كييف ومنتخب الاتحاد السوفييتي، هو الذي سجل أكثر من 225 هدفاً خلال مسيرته، و الذي توج بِـ 29 جائزة فردية كانت أبرزها جائزة الكرة الذهبية التي حققها سنة 1975.

جياني ريفيرا

جياني ريفيرا

يعتبر جياني ريفيرا أبرز رياضي إيطالي دخل عالم السياسة، هو الذي أصبح سياسياً مخضرماً منذ اعتزاله كرة القدم حيث تم انتخابه كنائب برلماني مع 3 أحزاب مختلفة لـ 4 دورات عل التوالي من 1987 إلى 2001، هو الذي عمل بعد ذلك وكيلاً لوزارة الدفاع في حكومة برودي قبل أن يلتحق بالبرلمان الأوروبي.

وكان جياني ريفيرا من أبرز لاعبي وسط ميدان ميلان خلال ستينات وسبيعات القرن الماضي، حيث توج مع ميلان بـ 12 لقباً منها 3 ألقاب في دوري أبطال أوروبا، كما حصل على أكثر من 12 جائزة فردية أبرزها كانت الكرة الذهبية سنة 1969.

سوكراتيس "سقراط"

سوكراتيس “سقراط”

سوكراتيس برازيليرو “سقراط” فيلسوف كرة القدم ومناضلها الذي لم يكن يحتاج لاعتزال اللعبة من أجل بداية مسيرته السياسية، ويعتبر سقراط أحد أبرز أساطير كرة القدم البرازيلية هو الذي كان عضواً مؤسساً لحركة كورينثيانز الديموقراطية في أواخر السبعينات، كما قاد حركة شعبية للمطالبة بتنظيم انتخابات رئاسية مباشرة في 1984 ومواقف سياسية ونضالية أخرى كثيرة سيذكرها له التاريخ.

لم يحقق سقراط ألقاباً كثيرة كلاعب لكنه اشتهر بآدائه الاستعراضي المميز كصانع ألعاب، هو الذي سجل قرابة الـ 300 هدف خلال مسيرته الكروية أغلبها مع كورينثيانز، كما شارك في 60 مباراة مع المنتخب البرازيلي.

روماريو

روماريو

روماريو دي سوزا الدولي البرازيلي السابق يعتبر من أبرز نجوم الرياضية الذين دخلوا عالم السياسة، هو الذي ترشح عن مقعد لِمجلس النواب في الانتخابات العامة البرازيلية في سنة 2010 لينجح في الفوز عن الحزب الاجتماعي البرازيلي، وتزايدت شعبية روماريو الذي لطالما عبر عن مواقف قوية ينحاز فيها إلى الطبقة العاملة، حيث قرر في 2014 الترشح لمقعدٍ في مجلس الشيوخ البرازيلي والذي فاز به بجدارة وكصاحب أعلى معدل تصويت في ولاية ريو دي جانيرو.

وكلاعب يوجد الكثير لقوله عن روماريو الذي قاد منتخب البرازيل للتتويج بجميع الألقاب الممكنة وعلى رأسها كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة، هو الذي توج بأكثر من 25 لقباً جماعياً و40 لقباً فرديا خلال مسيرة ناجحة سجل خلالها أزيد من 300 هدف.

شاهد أيضاً.. كريستيانو رونالدو ثعلب مربع العمليات:

الأكثر مشاهدة