Getty

موقع سبورت 360 – شكلت العلاقة التي جمعت البرتغالي كريستيانو رونالدو بمدربه السير أليكس فيرجسون، لغزاً وسراً لدى النقاد والمحللين، فبعد التعرف على شخصية صاروخ ماديرا، وجدوا أنه ليس من السهل التعامل معه واحتواء انفعالاته وتقلباته النفسية، خاصة في فترته مع مانشستر يونايتد.

وحاول المدافع السابق لمانشستر يونايتد، نيمانيا فيديتش، سبْر أغوار هذه العلاقة، حيث أزاح الستار عن بعض الأمور التي وضحت مدى رجاحة واتزان عقل السير أليكس فيرجسون، الذي سيطر على رونالدو بطريقة مثالية ساهمت في انفجار موهبته.

وفي تصريحات نقلتها (ديلي اكسبريس) البريطانية، قال فيديتش: “أتذكر أن رونالدو لم يكن سعيداً في أول مرة صرخ في وجهه فيرجسون، لقد أخذ الأمر بشكل شخصي، وكان الأمر عاطفي كثيراً بالنسبة له، ولكنه وقتها كان شاباً في العشرين من عمره”.

وتابع: “بعدها استوعب فيرجسون أنه من الأفضل ألا يكرر الأمر مرة أخرى، ولا يتعامل معه بتلك الطريقة عن أي خطأ، وإلا سوف تغلبه العاطفة، ولن يكون الأمر في صالحه داخل وخارج الملعب”.

تجدر الإشارة إلى أن رونالدو انتقل في صيف 2009 إلى ريال مدريد قادماً مانشستر يونايتد، بقيمة 94 مليون يورو، قبل أن يرحل إلى يوفنتوس في العام المنصرم.

تصفح الموقع الرسمي للدوري السعودي، وتابع أهم الأخبار، وأخبار كريستيانو رونالدو باللغة الإنجليزية

قناة سبورت 360عربية على يوتيوب

الأكثر مشاهدة