نيمار والرحيل .. مد وجزر!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
نيمار دا سيلفا

فكرة رحيل نيمار تطرح في سوق هذا الصيف وأقوى من أي مرة سابقة، كلام الصحف والاعلام عن إمكانية رحيل النجم البرازيلي تزداد كل يوم، فهل فعلياً من الممكن أن نرى نيمار بقميص باريس وخارج أسوار كاتلونيا أما أنها مجرد إشاعات.

ما الذي يدعم الصفقة للنجاح وماهي العوامل التي من الممكن أن تجعل الصفقة مستحيلة أو صعبة التحقيق؟

قيمة كسر العقد المجنونه

فالحديث هنا ليس عن 80،90 أو حتى 100 مليون فقيمة عقد نيمار مع برشلونة تتعدى 200 مليون و ليست المشكلة الوحيدة هنا هي المبلغ بحد ذاته الذي من الممكن أن تقوم عليه ميزانية أندية كامله وينفق على لاعب واحد بغض النظر عن اسم هذا اللاعب وإمكانياته بل يتعدى الأمر ذلك وصولا الى قانون اللعب المالي النظيف الذي قد يعرض باريس إلى عقوبات لو لم تتم الحسابات بالشكل الصحيح.

في نفس الوقت تم الحديث عن نظرية أراها ساخرة أكثر من أن تكون جديه هي إعطاء نيمار قيمة كسر العقد وتقديمها لبرشلونة ليصبح اللاعب حراً.

اللاعب “البرازيلي” بالإضافة لوالده

هنا الحديث عن لاعبين أمريكا الجنوبية بشكل عام وعن اللاعب البرازيلي بشكل خاص فالكل يعلم أن اللاعبين القادمين من دوريات أمريكا الجنوبية الأغلب إن لم يكن جميعهم هدفهم الأكبر هو الحصول على ثروة والخروج من حياة الفقر التي يعيش فيها أغلبهم “باستثناء بعض الحالات القليلة”.

30 مليون راتب معروض على نيمار قد تتمكن من إغراء أكثر اللاعبين تمسكاً بشعار أنديتها ، أضف إلى ذلك على أن باريس قد تعلم من برشلونة أن صاحب القرار الأكبر في صفقة نيمار هو وكيل أعماله “والد اللاعب” فحتى تقنع اللاعب بالقدوم بالدرجة الأولى عليك أن تُرضي وكيل الأعمال والحديث هنا عموله شخصية كما هو الحال في صفقة انتقاله من سانتوس.

بمعنى أخر اللاعب القادم من تلك الدوريات ليس أعظم مثال للوفاء للأندية التي يلعب لمصلحتها وممكن بكل بساطة أن ينتقل لعرض أفضل قد يراه البعض حقاً له والبعض الآخر يفضل أن يقف في نظرية أن الوفاء أفضل من الأموال بالطبع في وجوده في عرض أقل مايقال عنه أنه مقبول.

نيمار لاعب فريق برشلونة الإسباني مع زميله الأرجنتيني ليونيل ميسي

نيمار لاعب فريق برشلونة الإسباني مع زميله الأرجنتيني ليونيل ميسي

النجم الثاني دائماً

الكل على يقين على أن ميسي غير قابل للمساس داخل النادي الكتلوني ولا حتى لفظاً وعلى الرغم من علاقة الصداقة والانسجام بين اللاعبين في الخط الأمامي لكن الواقع يفرض نفسه بأن نيمار لن يكون بطل برشلونة الأول طالما أن ظل ميسي موجود داخل الملعب.

حتى وإن تمكن نيمار من الظهور وقيادة برشلونة في بعض الأوقات الصعبة فإنه سيلقى الإشادة بكل تأكيد لكن في النهاية لن يسطع فوق نجم الأرجنتيني و لن ترحمه الجماهير إذا انخفض مستواه أو قل أداؤه بالإضافة لوجود عدد لابأس به من الأسماء البرازيلية في حديقة الأمراء التي من الممكن أن تدعم نجاح انتقال اللاعب للدوري الفرنسي ففكرة أن تصبح النجم الأول للنادي كما هو حالك في المنتخب بكل تأكيد تراود النجم البرازيلي.

المحيط المتوتر

بعد التوتر المستمر بين القضاء الإسباني و نجوم الدوري المحلي ميسي ورونالدو بسبب التخلف عن دفع الضرائب وصولاً إلى رئيس الإتحاد المتهم بالفساد وبعد كل الحديث عن الشبهات في صفقة نيمار و انتقاله من سانتوس والتي كانت أحد أسباب الحديث عن انتقاله في الصيف الماضي لا أستبعد أن يكون الدور على اللاعب البرازيلي بالاستدعاء للقضاء الإسباني ولنفس السبب.

إنتقالاً إلى البيئة التي لم تعد كالسابق داخل نادي برشلونة فلم يعد هو نفسه ذلك النادي الحلم الذي قد يقاتل بعض اللاعبين لحمل شعاره فهذه الفكرة لن تريح الإدارة حتى وإن تمت الصفقة وحصل على المبلغ الذي يتم الحديث عنه فالخطوة التي بعدها تبدو أصعب وهي بإقناع لاعبين ذو قيمة فنية عالية للعب بألوان برشلونة وهو الأمر الحاصل فعلياً في السوق الحالي رغم كل المحاولات بالتفاوض مع الأسماء المطلوبه.

في النهاية حصول الصفقة لو تم سيكون مفاجأة الميركاتو من حيث قيمتها العالية وضربة أخرى لإدارة بارتوميو التي تتعرض أصلاً لكمية انتقادات حادة بسبب سوء إدارة النادي والسوق الحالي وقد تكون القشة التي تقصم الظهر.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

زيدان وجوارديولا.. قطبي كرة القدم الجدد

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

بعد مماطلة جيانولي دوناروما مع الميلان من أجل الانتقال لمدريد و رغبة مهاجم موناكو الشاب مبابي في الانتقال أيضا إلى الريال و تفضيل برناردو سيلفا بالانتقال إلى السيتي و جمع جوارديولا لجبرييل خيسوس و ساني من قبل، أصبح بالإمكان القول أن ريال مدريد و مانشستر سيتي أصحاب الوجهة المفضلة لجواهر كرة القدم .

في الماضي احتل برشلونة تلك المكانة و قبله العديد من الأندية تباعا ولكن السؤال هنا ما الذي جعل الريال و السيتي في تلك المكانة، بعد أن كان يغرينا اللاعبين بالأموال فقط ؟

إنهما قطبي كرة القدم الجدد زيدان و جوارديولا كل منهما يرجح كفة فريقه و يجعل اللاعبون يحلمون باللعب معم .

فما الذي يميز هذان المدربان عن البقية؟

1- الوثوق بالشباب و إعطائهم الفرصة المناسبة والعمل على صنعهم كأساطير بكل حكمة وهدوء، فلم يحلم ماركو أسينسيو يوما أنه في الموسم الأول له سيسجل في نهائي دوري الأبطال و يرفع الكأس في مشهد حرم منه آخرين يعدوا من عظماء كرة القدم.

2475952_w1

2-نتائج مضمونة و سريعة فكلا المدربين أثبتا هذا في أول فرصهم و نافسا على كل شيء و فازا بالمجد .

3-أساطير حديثة , فاللاعبون الشباب الآن هم من مواليد أواخر التسعينيات ومطلع الألفية الثالثة  فلم يروا كرويف و بيليه و لا حتى مارادونا و من لم يرى لم يشعر و لكنهم عاصروا زيدان و جوارديولا و حلموا بمقابلتهم أو حتى الحصول على توقيعهم فما بالك بالعمل معهم مما يجعلها تجربة مغرية لا تقاوم .

4- الجذب الإعلامي: في الإعلام مغرم بالمدربين و يمجدهم مما ينعكس إيجابيا على اللاعبين و لا ننسى فحلم الحصول على كرة ذهبية لا يتحول إلى واقع إلا في تحت تغطية إعلامية قوية.

5- الهدوء : أكثر ما يهم اللاعب الابتعاد عن المشاكل و أجواء التوتر للتفرغ للعب بهدوء و الاستمتاع بالعمل وهو ما يوفره المدربين بامتياز.

6-  الحماية: كلا المدربين يوفران حماية ممتازة للاعبيهم و يحموهم من الإعلام و الجمهور و حتى الإدارة في فترات انخفاض المستوى فيطمئن اللاعب أنه لن يحرق في الملعب أو يجمد على مقاعد البدلاء أو يهاجم مدربه علنا.

-هذه العناصر التي يوفرها كلا المدربين هل تجعل الناديين هما الواجهة الأفضل للمواهب ؟ و هو ما يدعمهما بالعناصر الأفضل دائما بدون تكلف الأموال المبالغ فيها وهو ما سيساعد كلا الناديين في السنوات القادمة لتصدر القارة الأوروبية.

فهل سيصبح ريال مدريد و مانشستر سيتي أو بمعنى أوضح زيدان و جوارديولا هما قطبا كرة القدم الجدد في صراع ثنائي قادم بقوة ؟

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

إلى برشلونة .. هل كل الهم هو فيراتي ؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
فيراتي

يوما بعد يوم تتجدد التصريحات و في أغلفة الجرائد العالمية لا بد أن تجد خبرا يخص أو يربط فيراتي ببرشلونة خلال هذا الميركاتو الصيفي ، شائعات كثيرة منها الصواب ومنها الخطأ تتركنا لوهلة نفكر ونقول هل حقا ميركاتو برشلونة اختزله فيراتي ؟

بداية يجب أن ننوه و نشير أن فيراتي حقا هو لاعب من الصف الأول ، لاعب يستحق أن يكون في فريق هدفه الأول و الأخير الألقاب مع احترامي الكامل لفريق العاصمة باريس فهو كفة الميزان ما بين الهجوم و الدفاع ينقل الكرة بسلاسة ، تمريرات دقيقة، نظرة كبيرة للملعب، تغطية للفراغات و المساحات ، لاعب بوكس تو بوكس من الطراز الرفيع ما يجعله الخيار المثالي و الوريث اﻷمثل لتغطية المكان الرهيب الذي كان يشغله تشافي و الذي (هذا الأخير) قد أثنى عل فيراتي في تصريح سابق .

لكن نظرة أولى على البارصا و زاده البشري ترى أن الفريق و إن تعاقد مع فيراتي فهو ليس كل شيء بل أن الظهير الأيمن لا زال يشكل صداعا كبيرا جدا مع الكلام عن رفض فكرة بيع بيليرين من طرف فينجر فإن الأولى إيجاد الظهير الأيمن بالموازاة عن الحديث عن فيراتي ، و شخصيا أرى أن فكرة كانسيلو جيدة نظرا للعلاقات بين البارصا و فالنسيا كما معرفته بالدوري الاسباني لا بأس بها و المداورة بينه و بين فيدال .

خط دفاع الفريق ومع التخلص من ماثيو فإن الفريق يملك أربعة قلوب دفاع و لا مانع من الاكتفاء بهم أو الإتيان ببديل خامس أو الاحتفاظ بفيرمايلين كبديل خامس ، كما أن الظهير الأيسر بتواجد ألبا و دينييه لا يحتاج لشيء .

هجوم الفريق بتواجد الثلاثي المرعب إضافة لألكاسير و ديولوفيو يبدو في مأمن لكن لا أمانع تواجد بديل آخر و جناح قادر على صناعة الفرص و اتخاذ القرارات الجريئة .

خط وسط الفريق و هو النقطة الأضعف يعج بلاعبين لم يكن يجب أن يأتوا أساسا للفريق الأول كرافينيا و توران و تناقص مستوى راكيتيتش و بوسكيتش مع تقدم عمر إنيستا و عدم منح الفرصة الكافية لدينيس و عدم تأقلم أندري غوميس كلها عوامل خلقت فوضى كبيرة و لم تتم الاستفادة منها لذلك كثر الحديث عن فيراتي كطوق نجاة لوسط غريق ، وسط حكم العالم لعقد من الزمان .

السؤال المطروح هو بعد رفض الخليفي لفتح باب النقاش حول لاعب بيسكارا السابق و إن افترضنا أنه لن يتم التعاقد معه فهل سينتهي ميركاتو البارسا قبل أن يبدأ .

يجب معرفة أن هناك لاعبين آخرين بمزايا قد لا تقل عن إمكانية ماركو سواء فنيا أو تكتيكيا و بسعر أقل أو قد نقول معقول توازيا مع ما تعرفه السوق آخر موسمين من التهاب في الأسعار فاسم كريستيان إريكسون جاذب نظرا لما يتمتع به الأنيق الدنماركي من فنيات و تحكم كبير لوسط الملعب بتمريرات دقيقة (يملك أعلى معدل لصناعة الفرص في البريميرليغ ) أو كميراليم بيانيتش و اللاعب المتميز تكتيكيا لانضباطه و قطعه للكرات

هيريرا

هيريرا

أو أندير هيريرا اللاعب الأفضل تكتيكيا من كل هؤلاء الذين سبق ذكرهم لذلك وجب البحث جيدا في السوق و جلب أفضل ما يمكن .

جزئية أخرى قد تتحكم في الاسم الذي سينضم أﻻ و هي خطة اللعب فتواجد 4-2-3-1 تعني تواجد لاعب يقطع و آخر يصنع و ينقل الكرة للثلث الأخير مع العلم أن هذه الخطة تريح بوسكيتش من أداء الأدوار كلها في آن واحد و التي قد يؤدي فيها هاته الأدوار بطريقة جميلة ، أو 4-3-3 تعني تواجد لاعب بوكس تو بوكس و هاته بالضرورة تحتاج لاعبا من طينة فيراتي و بالتالي فعدة عوامل تتحكم في اختيار الاسم المناسب.

خلاصة الموضوع : الأسماء المطروحة كاملة تختلف من ناحية التكتيك و الأداء الفني و ما يتحتم حقا و من وجهة نظري أن يحدد فالفيردي الاسم الذي يريد و يراه مناسباً لفريقه و أن لا يحدد فقط المركز فهو الأولى و الأجدر بمعرفة ما يحتويه فريقه و ما هي نواقصه و عيوبه و كما سبق الذكر فإن الأسماء المطروحة لامعة في فرقها لكن المدرب يجب أن يقيم تعاقدته حسب ما يريد من فريقه الموسم المقبل و يجب الانتباه أن فيراتي إن تم التعاقد معه سيأكل أكثر من 70% من ميزانية التعاقدات هذا الموسم و بالتالي يجب توخي الحذر و التفكير مليا فيما يحتاجه الفريق للعودة للسكة الصحيحة التي انحرفت آخر موسمين.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية